You are currently viewing تعرف علي علاج قصور الشرايين بالاشعة التداخلية

تعرف علي علاج قصور الشرايين بالاشعة التداخلية

تعرف علي علاج قصور الشرايين بالاشعة التداخلية

قصور الشرايين تحدث عندما ينخفض تدفق الدم المفاجئ إلى القلب الأمر الذي ينتج عنه قصور في الشرايين…كما أن قصور الشريان التاجي يصيب بعض الحالات بسبب رواسب دهنية تتراكم في الجدران مما يسبب على المدى البعيد قصور في الشرايين بسبب عدم قدره تلك الشرايين على توصيل الأكسجين والمواد الغذائية إلى عضلات القلب التي تكون بحاجة دائمة للوصول إلى الدم والأكسجين لكي يقوم بوظيفته بشكل كامل، ومن بين الأسباب الرئيسية التي تسبب قصور في الشريان التاجي هي الجلطات الدموية.

في هذا المقال نشرح لكم كيف يقوم الأطباء بـ علاج قصور الشرايين بالأشعة التداخلية، كما سنهدف توصيل القارئ كافة المعلومات حول الأشعة التداخلية ومميزات العلاج بها.

أسباب وأعراض قصور الشريان التاجي

الشريان التاجي عندما يحدث له تلف أو إصابة في طبقاته الداخلية في المرحلة الأولى من الانسداد يكون ذلك لعدة أسباب، حيث أنه عند تعرض الجدار الداخلي للشريان للتلف فإن الدهون الناتجة من الكوليسترول والنفايات الخلوية الناتجة من التدخين على سبيل المثال تتراكم في الشريان المصاب وتلك العملية تسمى بتصلب الشرايين.

الأسباب تتمثل في..

– التدخين أحد الأسباب التي ينتج عنها انسداد بالشرايين.

– وضغط الدم المرتفع يسبب انسداد في الشرايين .

– مرض السكر من بين أسباب الإصابة.

– كما أن عدم ممارسة الرياضة بشكل منتظم واحد من الأسباب التي تجعل الأشخاص عرضة للإصابة بانسداد الشرايين.

ومن بين الملاحظات التي يجب على الشخص أن يعرفها أنه في حال تعرض الشريان للتمزق فإن خلايا الدم التي تعرف باسم الصفائح الدموية تتجمع في نقطة واحدة لتحاول إصلاح هذا الشريان يمكن لهذه الكتل أن تسد الشريان لهذا السبب يصاب البعض بنوبة قلبية.

أما أعراض الشريان التاجي ؟ 

 تعرف علي علاج قصور الشرايين بالاشعة التداخلية
تعرف علي علاج قصور الشرايين بالاشعة التداخلية

– عندما يصاب الشخص بقصور في الشريان التاجي فإنه يشعر بألم وضيق شديد في الصدر.

– ينتشر ذلك الالم إلى الكتفين والذراعين وأعلى البطن ومنطقة الظهر والرقبة والفك.

– بعد ذلك يشعر بغثيان وعسر هضم وضيف تنفس مفاجئ.

–  ومن بين الأعراض أيضًا أن يشعر الشخص بتعرق غزير ومفاجئ ودوار أو إغماء لبعض الحالات.

– ومن بين الأعراض أن يشعر المريض بتعب غير مبرر وقلق شديد.

في العادة تلك الأعراض الخاصة بكسور الشريان التاجي تظهر فجأة وبطريقة حادة مع العلم أن ألم الصدر هو من الأعراض الشائعة بشكل كبير ولكنه يظهر حسب العمر وجنس المريض وحالته المرضية.

ومن الملاحظات التي يجب أن تتخذ في الحسبان أن هناك حالات تصاب بقصور في الشريان التاجي ولم تشعر بألم في الصدر أو بأي من الأعراض السابقة وتلك الحالات هم المسنين والمصابين بالسكر أو السيدات.

كيفية علاج قصور الشرايين بالاشعة التداخلية والعلاجات الأخرى

الشرايين هي الأوعية الدموية التي تحمل الدم الذي يكون محمل بالاكسجين من القلب إلى الأعضاء الأخرى بالجسم أما الشرايين السباتية هي الشرايين التي تحمل الدم من الشريان الأورطى إلى المخ، ويسبب تصلب الشرايين يحدث ضيق في هذه الشرايين السباتية بسبب تراكم الدهون كما ذكرنا في السابق على على جدار الشريان.

بخصوص كيفية تشخيص انسداد وقصور الشرايين

  •  الفحص الأول يكون من خلال فحص الموجات الصوتية على شرايين  الرقبة لنحدد هل يوجد ضيق بها أم لا ولأي درجة وصل الضيق.
  • الفحص الثاني هو فحص الاشعة المقطعية بالصبغة على الشرايين السباتية الموجودة في الرقبة وهذا من خلال حقن المريض بصبغة معينة ويتم تصويره بالأشعة المقطعية وهذا يحدد بدقة شديدة هل يوجد ضيق أم لا وطول هذا الضيق ولأي درجة وصل.
  • وهناك فحص آخر إذا كان المريض يعاني من أمراض الكلى يمكن فحص بالرنين المغناطيسي بدون صبغة.

وبعد التأكد من أن المريض يعاني من انسداد في الشرايين وان العلاج لم ياتي باي نتيجة هنا يأتي دور علاج قصور الشرايين بالاشعة التداخلية او بأي طرق علاجية أخرى.

بخصوص طرق العلاج فهي كالتالي…

العلاج بالجراحة

في تلك الطريقة العلاجية يقوم الطبيب بفتح الشريان من الرقبة بشكل جراحي وإزالة الجزء الذي تترسب عليه الدهون التي تسبب الضيق وبعدها يتم غلق الشريان.

أما علاج قصور  الشرايين بالاشعة التداخلية 

يكون من خلال قسطرة علاجية يتم إدخالها من الفخذ حتى تصل للضيق الموجود في الشريان السباتي ويضع الطبيب دعامه حتى يفتح مجرى الشريان ويزيل الضيق الموجود فيه ويكون هناك فلتر يحمي الدعامة ويحمي المريض من حدوث جلطات وقت القيام بالعملية وهذا يقلل أي آثار جانبية تحدث وقت العمليه وهذا الأمر يجعل علاج قصور الشرايين بالاشعة التداخلية من انجح واسرع وادق العلاجات الحديثه والتي استفاد منها شريحة كبيرة من الأشخاص من دون اي تدخل جراحي كالعمليات الجراحية التقليدية.

ما هي الأشعة التداخلية ؟ 

الأشعة التداخلية هي عبارة عن مجموعة  من التقنيات التي يتم الإعتماد فيها على إستخدام الصور الإشعاعية كـ “تصوير الأشعة السينية، التصوير بالموجات فوق الصوتية أو تصوير رنين المغناطيسي،  التصوير المقطعي، العلاج برنين المغناطيسي”، مع استخدام أجهزه القسطرة كـ “القساطر الشريانية والوريدية” واستخدام بعض الأدوات الدقيقة كـ “مجسات التردد الحراري، والميكروويف” لكي يتمكن الطبيب من تصوير جسم الإنسان ثم دخول الجسم حتى يصل للهدف الذي يرغب في علاجه ليتمكن من العلاج دون الحاجة لأي جراحة.

مميزات الأشعة التداخلية ؟

الأشعة التداخلية من العلاجات الحديثة ولكن لها مميزات جعلتها من العلاجات القوية لأنها تحقق أقل تضرر للمريض وتعطيه أغلب سبل الأمان والبعد عن المخاطر التي تهدد الحياة في العمليات الجراحية.

مميزات الأشعة التداخلية تتمثل في

– العلاج بالاشعة التداخلية لا يحتاج لتخدير كلي، فبالتالي تناسب المرضى من كبار السن والذين يعانون من فوبيا العمليات الجراحية.

– يتميز العلاج بالاشعة التداخلية أيضًا أن المريض لا يحتاج لفترة نقاهة كبيرة حيث أن التدخل العلاجي بتلك الأشعة يتم في غضون ساعة أو اثنين بالكثير.

– العلاج بالأشعة التداخلية يدخل في كثير من الاستخدامات كـ علاج “دوالي الساقين، ودوالي الخصية، وعلاج الأورام الليفية، وتضخم البروستاتا الحميد، وعلاج مشاكل انسداد الشرايين والأوعية الدموية”.

ما الفرق بين الجراحة التقليدية والأشعة التداخلية؟ 

هناك فرق بين الأشعة التداخلية والجراحة التقليدية حيث أن الطبيب يقوم في العلاج بالأشعة التداخلية بتوجيه أدوات طبية تكون دقيقة كـ القسطرة  العلاجية داخل الجسم لرؤية المشكلة الموجودة داخل جسم المريض ليتمكن من علاجها بالأشعة.

أما الجراحة التقليدية يكون فيها الطبيب بفتح شق كبير يكون في الجسم حتى يمكنه رؤية المشكلة التي يعاني منها المريض لكي يقوم باستئصالها ثم يغلق تلك الفتحة بعد ذلك بغرز جراحية الأمر الذي يترك علامات جراحية في الجلد كما أن المريض يحتاج إلى تخدير كلي في تلك العملية.

ما هي مدة عملية الأشعة التداخلية ؟

مدة عملية الأشعة التداخلية تختلف حسب نوع وحجم العملية وتختلف أيضًا على حسب سن المريض ووزنه، فقد تستغرق العملية مدة ما بين 15 إلى 30 دقيقة أما في العمليات التي تكون كبيرة ومعقدة في نفس الوقت كعلاج تمدد الشريان الأورطي فقد تستغرق تلك العملية بالأشعة التداخلية من ساعتين إلى أربع ساعات، ولكن في كل الأحوال التدخل للعلاج بالأشعة التداخلية أقل في وقته من العلاج الجراحي التقليدي في مدة العلاج وفترة نقاهة العلاج.

ما هي نسب نجاح عملية الأشعة التداخلية؟ 

بسبب أن عمليات الأشعة التداخلية من العلاجات الحديثة والتي جاءت بسبب التطور التكنولوجي الذي يطرأ علينا كل يوم فان نسبة نجاح العلاج بالأشعة التداخلية من دون تدخل الجراحة وصل إلى أكثر من 90% حيث أن التخلص من الأورام الحميدة والخبيثة بالنسبة لمقارنته بالتدخل الجراحي العادي، مع العلم أن تلك التقنية يتم استخدامها مع الحالات المرضية التي يفشل معهم العلاج الدوائي في تخليصهم من الأعراض.

ما هي أسعار الأشعة التداخلية ؟ 

أسعار الأشعة التداخلية تعتبر مرتفعة بسبب انها من العلاجات الحديثة التي يدخل فيها تقنيات طبية حديثة وبعد الأزمة الاقتصادية التي شهدها العالم فإن أسعار العلاج والتشخيص بواسطة استخدام الأشعة التداخلية ارتفعت بنسبة كبيرة كما أن نسبة استخدام الأشعة زادت في مصر بسبب وعي الجماهير بمميزات العلاج بالأشعة التداخلية.

ولكن بمقارنة أسعار العلاج بالأشعة التداخلية مع علاج الجراحات التقليدية نجد أن الجراحات التقليدية وقتها يكون طويل وتحتاج للإقامة في المستشفى فترة طويلة وهذا بمصاريف كثيرة لا تكون موجودة في العلاج بالأشعة التداخلية التي لا تحتاج لإقامة المريض فترة نقاهة لا تتعدى الساعات، وهذا الأمر يجعل هذا العلاج أسعاره متقاربة مع أسعار الجراحة العادية التقليدية.

: تعرف علي المزيد من خلال

علاج الصفراء الانسدادية بالاشعة التداخلية

علاج الاورام الليفية الكبيرة بالاشعة التداخلية

علاج اورام الرئة بالاشعة التداخلية

علاج دوالي الخصية بالأشعة التداخلية 

في النهاية

سيجد أي شخص يبحث عن إجابة لسؤال حول كيفية علاج قصور الشرايين بالاشعة التداخلية بهذا المقال الذي جمعنا لكم فيه مميزات استخدام الأشعة التداخلية ونسب النجاح للعلاج بها وأسعارها، كما جمعنا لكم الفروق بين العلاج بالأشعة التداخلية والعلاج بالعمليات الجراحية التقليدية .

 

اترك تعليقاً