You are currently viewing ما هي الطرق المختلفة في علاج أورام الرئة

ما هي الطرق المختلفة في علاج أورام الرئة

علاج أورام الرئة 

تمثل أورام الرئة المسبب الأول نسب الوفيات التي تحدث نتيجة لمرض السرطان ويمضي سرطان الرئة عدد من الضحايا كل سنة أكبر مما يحصده بكثير سواء بين النساء أو الرجال، حيث تنمو أورام الرئة مثل شأن باقي أنواع الأورام عندما يصيب الخلل والاضطرابات الطبيعية لحدوث انقسام للخلايا وتضاعفها وتكاثرها  ويوجد له العديد من طرق علاج أورام الرئة  وهو الأمر الذي يتيح المجال لحدوث نمو غير طبيعي وخارج عن الإرادة والسيطرة لبعض هذه الخلايا بحيث تتوسع وتنمو تلك الخلايا لتشبه الكتلة أو الورم وينبغي الإشارة إلى أن أي نمو غير مألوف يتكون في الجسم ويبدأ بغزو و تجاوز الأنسجة والأعضاء القريبة له و يبدأ بالانتشار في باقي الأجزاء الأخرى من الجسم أو إذا اتسمت تلك الكتل أو الورم باستطاعتها و صلاحيتها على العودة والنمو ثانية بعد إزالته فيطلق عليه وقتها ورم خبيث سرطاني .

أنواع أورام الرئة :

علاج أورام الرئة
علاج أورام الرئة

تبدأ تقريبا 90 % من حالات أورام الرئة بالتكون والنمو في بطانة الشعب الهوائية أي في الممرات أو القصيبات الهوائية المنشقة من القصبة الهوائية ، ويمكن أيضا لأورام الرئة أن تنمو في الغدد الواقعة الموجودة تحت بطانة الشعيبات الهوائية وغالبا ما تقع عند حافات الرئتين الخارجية ، وتعتبر أورام الرئة تلك إحدى اثنين من الأنواع الرئيسية وهما: أورام  الرئة ذات الخلايا الصغيرة وأورام الرئة ذي الخلايا غير الصغيرة وينبغي الإشارة إلى أن كلا من أنواع أورام الرئة المذكورة يتوسع وينتشر بطريقة تختلف عن النوع الآخر وهما ما يلي :

  • أورام الرئة ذي الخلايا الغير صغيرة : 

هذا النوع من أورام الرئة هو الأكثر تفشي وشيوعا وعلى الأغلب ما ينمو ويتوسع بشكل بطئ من انتشار أورام الرئة ذو الخلايا الصغيرة وتصنف أصناف أورام الرئة ذو الخلايا غير الصغيرة إلى 3 رئيسيين والتي يطلق عليها مسميات معينة وذلك تبعا إلى نوع الخلايا التي ينمو فيها ذلك الصنف من الورم وهي:

    1. السرطان الغدي :

      وعادة ما تبدأ بالنشوء بالقرب من سطح الرئة الخارجي وقد يتفاوت فيما يتعلق بالحجم ووتيرة سرعة النمو والتوسع ، وهي أكثر أنواع أورام الرئة انتشارا لدى كل من هم مدمنين التدخين وايضا الذين لم يكن لهم سابقة التدخين على الإطلاق.

  • سرطان الخلايا الحرشفية :

  • وغالبا ما يبدأ بالبروز في إحدى القصبات الهوائية الكبيرة الواقعة في موقع وسط الصدر وتتراوح أحجام تلك الأورام المسرطنة من الصغيرة جدا بالحجم إلى الكبيرة جدا.
  1. سرطان الخلايا الكبي

  2.  : و على الأغلب ما يبدأ بالتواجد بالقرب من سطح الرئة ثم يبدأ بالنشوء والتوسع بوتيرة سريعة وغالبا ما يكون قد تفاقم بشكل مبالغ في الوقت الذي يتم اكتشافه .​
  • أورام الرئة بالخلايا الصغيرة : 

يطلق عليها أيضا الورم السرطاني الخبيث وهو على هيئة سنبلة الشوفان وهو يبرز ويوضح في أغلب الحالات عند المدخنين بشراهة فقط وهو أقل تفشي من أورام الرئة ذو الخلايا غير الصغيرة ومع العلم أن أورام الرئة بالخلايا الصغيرة هي أقل شيوعا من أورام الرئة ذي الخلايا غير الصغيرة حيث تبلغ نسبة الإصابة به ما يقرب من  15 % من المجموع الكلي و الإجمالي لحالات الإصابة بأورام الرئة وينمو هذا النوع من الأورام داخل الرئة بشكل سريع بطريقة مبالغ بها وفي الغالب ما يكون قد وصل إلى مرحلة متقدمة في الوقت ما يتم اكتشافه ويجب العلم أيضا أنه ينتشر إلى باقي أجزاء الجسم بسرعة.

  • أنواع أخرى من الأورام الموجودة بالصدر : 

هناك أكثر من 12 نوع من الأورام غير المعهودة التي يمكن أن تنمو وتبرز في منطقة الصدر والتي قد تنجم إنطلاقا من الرئة أو من محل غير الرئة ، ومن بين هذه الأنواع الأقل انتشارا هي الأورام المسرطنة التي في الغالب ما تبرز وتوضح في المسالك الهوائية ، وهناك أيضا ما يعرف بـ ورم الظهارة المتوسطة السرطاني .

مراحل انتشار أورام الرئة : 

إن تحديد المرحلة التي وصلها المرض من شأنها أن تمكن الطبيب من معرفة درجة أو شدة المرض وبالتالي القدرة على اتخاذ القرار حول نوع وأسلوب المعالجة المطلوبة وتمكنه أيضًا من تصور النتائج المتوقعة لتلك المعالجة. وقد اصطلح الأطباء تعابير محددة وخاصة لوصف المرحلة التي وصلها المرض ولكن التعابير المباشرة التي قد تصف تلك المراحل هي :

مراحل أورام الرئة ذي الخلايا غير الصغيرة :

  1.  درجة أولى “lA” : الورم في هذه المرحلة يكون قد توسع داخل الأنسجة الموجودة في الرئتين حتى يصل إلى 3 سنتيمتر، لكنه لم يكن قد انتشر ووصل بعد في الغدد اللمفاوية المجاورة.
  2. درجة ثانية “lB” : الورم في هذه المرحلة يكون قد انتشر داخل أنسجة الرئتين يتراوح بين 3 – 5 سنتيمتر، لكنه لم يبدأ في الانتشار بعد في الغدد اللمفاوية القريبة .

  3. درجة ثالثة “IIA ” : في هذه المرحلة حجم الورم المسرطن يتراوح بين 5 – 7 سنتيمتر ويكون الورم قد وصل إلى العقد الليمفاوية المجاورة بنفس الجانب الموجود فيه الورم لكنه لم يدخل جدار الصدر.

  4. درجة رابعة  “IIB” :  يكبر في هذه المرحلة الورم السرطاني يتراوح بين 5 – 7 سنتيمتر ويكون السرطان قد تغلغل إلى العقد الليمفاوية المجاورة لكنه لم يغزو جدار الصدر أو تورم سرطاني رئوي يصل لأكبر من 7 سنتيمتر.

  5. درجة خامسة  “IIIA” : يكون الورم قد توسع لينتشر إلى خارج الرئتين ويكون قد انتقل إلى الغدد الليمفاوية الموجودة في موقع وسط الصدر.

  6. درجة سادسة “IIIB” : انتشر الورم في تلك المرحلة بصورة محلي إلى القلب والأوعية الدموية والقصبة الهوائية وموقع المريء وإلى العقد الليمفاوية الموجودة في موقع عظمة الترقوة أو في الأنسجة المحيطة بالرئتين .

  7. درجة سابعة ” IV” : في هذه المرحلة يكون انتشار الورم  إلى أعضاء أخرى في الجسم طبيعي مثل الكبد والعظام والدماغ .

مراحل أورام الرئة ذو الخلايا الصغيرة :

  1. ضيق ومحدود : يكون الورم موجود في رئة واحدة فقط من الرئتين وفي العقد الليمفاوية المجاورة منها.
  2. ممتدد ومتوسع : يكون الورم انتشر إلى أبعد من رئة واحدة وإلى أبعد من العقد الليمفاوية القريبة ومن الممكن أن يكون قد توسع في كل من الرئتين وفي العقد الليمفاوية بل وحتى في أجزاء أخرى من أعضاء الجسم .

علاج أورام الرئة : 

تعتبر أورام الرئة من الأورام التي تتطلب مجهود جبار لـ علاج أورام الرئة بالاشعة التداخلية  ، ومن المحتمل أن العامل الأكثر شأن في تحديد نسبة مدة بقاء المريض على بند الحياة هو معرفة المرحلة التي وصلها المرض عندما تم تشخيص الإصابة به. 

  • المعالجة الكيميائية : وهي عبارة عن استخدام الأدوية بحيث تدمر الخلايا التي تكون وتيرة سرعة نموها مثل خلايا السرطان ، وقد يتم أخذ الأدوية الكيميائية هذه بشكل مباشر عبر الوريد أو أن تعطى باستخدام أنبوبة القسطرة وأما الأنواع الأخرى من أدوية المعالجة الكيميائية وتؤخذ على هيئة أقراص أو حبوب .
  • المعالجة بالإشعاع : من أهم طرق علاج أورام الرئة فهو عبارة عن استخدام نوع من الأشعة عالية الطاقة التي تعمل على تدمير الخلايا المسرطنة ومن المحتمل استخدام تلك الإشعاعات كأداة علاجية رئيسية أو أن تستخدم بالتطابق مع استعمال الأدوية وينبغي الإشارة إلى أن المعالجة بالإشعاع عادة ما تلعب دور هام  في حالات الأورام عندما يكون في مراحله المتقدمة وذلك بالتخفيف من الآلام والتخفيف من أعراض ضيق التنفس.
  • الجراحة : مازالت العمليات الجراحية تعتبر الخيار الأمثل لـ علاج أورام الرئة وعندما يكون في مراحله المبكرة حيث يتم استئصال الورم السرطاني وما بجانبه من أنسجة في الرئة حيث يوفر للمريض أفضل فرص العلاج عندما يكون المرض في مرحلة الانتشار وفي الواقع أن الأورام جميعها غير قابلة للإزالة فالأمر يستند على مكان الورم إن كان بالقرب من أماكن حساسة .
  • الاستئصال المحدود: وهي عملية جراحية لإزالة جزء صغير من الرئة ويطلق عليها الاستئصال الوتدي.

إزالة الفص الرئوي : وهي عملية اقتلاع لجزء كبير من الرئة حيث توجد 3 فصوص في الرئة اليمنى وفصين في الرئة اليسرى ويطلق على هذا الإجراء بعملية إزالة الفص وهي من أكثر العمليات انتشارا لـ علاج أورام الرئة .

إزالة الرئة كاملة : وهي عملية لإقتلاع إحدى الرئتين بشكل كامل.

يمكنك التعرف علي المزيد من خلال

اورام المخ وعلاجها

علاج اورام المخ الحميدة

علاج اورام المخ

انواع الاورام وعلاجها

علاج الاورام السرطانية

وفي النهاية

أورام الرئة هي نمو غير مسيطر عليه خلايا غير معهودة في كل من  الرئتين وهذه الخلايا الغير مألوفة لا تقوم بوظائف خلايا الرئة الطبيعية ولا تتزايد إلى أنسجة رئة سليمة فتتكون الأورام وتوقف عمل الرئة وعليك الوقاية وحماية نفسك من خلال البعد عن التدخين السلبي والحفاظ على نظام غذائي مليء بالخضروات والفواكه والمحافظة على النشاط البدني .

اترك تعليقاً