You are currently viewing علاج السرطان بالهايفو  وطرق تشخيصه

علاج السرطان بالهايفو وطرق تشخيصه

علاج السرطان بالهايفو

هناك تساؤلات كثيرة يطرحها البعض حول النتائج التي تحققها تقنية الهايفو في مختلف العلاجات، خاصةً وأن تقنية الهايفو تندرج نحو العلاجات الجديدة، ولكن دكتور محمد حامد أستاذ مساعد الأشعة التداخلية بطب القصر العيني ونائب رئيس جمعية التدخلات الدقيقة والهايفو، أجاب على هذا السؤال وقال أن تقنية الهايفو تم استخدامها على نطاق واسع لعلاج عشرات الآلاف من المرضى في مجالات مختلفة ومنها السرطان، وخلال هذا المقال نشرح لكم كافة المعلومات المبسطة حول علاج السرطان بالهايفو.

هل حققت تقنية الهايفو نتائج جيدة في العلاج؟

أوضح دكتور محمد أن هناك أبحاث ودراسات تؤكد أن تقنية الهايفو تسببت في علاج مختلف المرضى، مشيرًا إلى أنه في الولايات المتحدة الأمريكية قاموا باستخدام الهايفو في علاج أورام الرحم الليفية، وأثبت نتيجة فعالة وكبيرة مع آلاف السيدات، وأكد أنه في أوروبا والصين واليابان وسنغافورة وتايلاند وأمريكا الجنوبية قاموا باستخدام تقنية الهايفو لآلاف من الحالات المرضية.

وأوضح أنه في النهاية نتيجة العلاج تتوقف على نوعية المرض وعلى كفاءة الطبيب المعالج في نفس الوقت، ولكن بالرغم من ذلك أن النتيجة النهائية تؤكد أن تقنية الهايفو تعتبر إضافة لوسائل العلاج المعترف بيها على مستوى العالم بسبب النتائج المذهلة التي حققت نجاح مع معظم الحالات المرضية.

أما داخل مصر فاستطاع دكتور محمد حامد علاج عدد كبير من الحالات بتقنية الهايفو، والتي حققت نجاح كبير في العلاج كما قام المركز بنشر أول بحث علمي مصري في علاج الهايفو في الجمعية الأوروبية للأشعة بفيينا.

ما هي مميزات علاج السرطان بالهايفو 

بسبب عدة عوامل يكون الطبيب غير قادر على إيجاد وسائل للمساعدة في علاج مختلف أنواع السرطانات، ولكن يؤكد دكتور محمد حامد ان علاج السرطان بالهايفو يجعل المريض يشعر بعدد كبير من المزايا تتمثل في النقاط التالية..

تقنية الهايفو تتسبب في تخفيف الآلام التي يشعر بها مريض السرطان.

تقنية الهايفو تعمل على تقليل حجم الورم.

وتعمل على مساعدة الادوية الكيماوية في علاج السرطان.

وأشار دكتور حامد، أنه وشريحة كبيرة من الأطباء حول العالم يأملون في أن تكون تقنية الهايفو في المستقبل تعمل على القضاء على المشكلات التي تجعل مريض السرطان غير قادر على الجراحة، حتى تجعله بعد ذلك مؤهل لإجراء الجراحة لاستكمال العلاج.

علاج سرطان البنكرياس بالهايفو

علاج السرطان بالهايفو
علاج السرطان بالهايفو

قبل التحدث عن طريقة علاج سرطان البنكرياس بتقنية الهايفو، علينا في البداية تعريفكم بسرطان البنكرياس، فحسبما قال الدكتور محمد حامد أستاذ مساعد الأشعة التداخلية بطب القصر العيني ونائب رئيس جمعية التدخلات الدقيقة والهايفو، أن سرطان البنكرياس يعتبر واحد من أسوأ السرطانات في العالم بسبب ارتباطه بعوامل متعددة جميعها سيئة تلك العوامل تتمثل في..

أولاً: الحالة الصحية للمريض

كبر سن المريض واكتشاف المرض بعد وقت طويل من الإصابة، يجعل سرطان البنكرياس واحد من الأمراض الصعبة من بين أنواع السرطانات.

ثانيًا: عدم توافر أنواع كثيرة لـ علاج سرطان البنكرياس

علاجات أورام سرطان الثدي وصلت فيه العلاجات الكيماوية المتوفرة لحوالي من 20 لـ 30 دواء، بينما العلاجات المتوفرة لعلاج سرطان البنكرياس حوالي من 4 لـ 5 علاجات فقط.

ثالثًا: زيادة في الحالات التي لا ينفعها العلاج بالجراحة

أغلب أنواع السرطانات التي تصيب البنكرياس يتم اكتشافها في مرحلة لا يمكن علاجها بواسطة الجراحة، وتصل نسبة المرضى المصابين بسرطان البنكرياس ولا يستطيعون العلاج بالجراحة لـ 60% من المرضى.

رابعًا: مكان سرطان البنكرياس والأضرار التي تسببها

سرطان البنكرياس يكون موجود في وسط تليفات عصبية تكون موجودة في بطن المريض، فعندما يكبر الورم حتى ولو بقدر بسيط يقوم باختراق الأعصاب الموجود في تلك التليفات فوقتها يشعر المريض بآلام كبيرة جدًا ويكون غير قادر على الأكل أو الشرب أو النوم، أصبح سرطان البنكرياس يسبب له مشكلة كبيرة.

مع تقنية الهايفو يستطيع الطبيب أن يعالج سرطان البنكرياس لأن الهايفو يقلل حجم الورم فبالتالي الضغط الموجود على الأعصاب يقل وذلك يقلل آلام المريض، وعند بعض الحالات يجعلهم صالحين لإجراء الجراحة.

علاج أورام الرحم الليفية وبطانة الرحم المهاجرة بـ تقنية الهايفو

هناك وسائل كثيرة لعلاج أورام الرحم الليفية كالجراحة، والجراحة الميكروسكوبية والأشعة التداخلية بحقن حبيبات مغلقة الشرايين التي تغذي الورم الليفي، ولكن أحدث تلك العلاجات وأأمنها وأسرعها من دون حدوث أي أضرار العلاج من خلال الموجات الصوتية المركزة المعروفة بتقنية الهايفو.

أما بطانة الرحم المهاجرة فهي تنقسم إلى جزئين الجزء الاول هي بطانة الرحم المهاجرة الموجودة داخل الرحم، والجزء الثاني هي بطانة الرحم المهاجرة الموجودة خارج الرحم تمامًا، والعلاج بتقنية الهايفو لم يعالج بطانة الرحم المهاجرة التي تكون خارج الرحم، ولكن تستطيع تلك التقنية علاج بطانة الرحم المهاجرة التي تكون داخل جدار الرحم.

 وهناك مميزات متعددة لـ علاج بطانة الرحم الموجودة داخل جدار الرحم بواسطة تقنية الهايفو وتلك المميزات تتمثل في:-

تقليل حجم الآلام التي تشعر بها المريضة.

تساعد تقنية الهايفو على تنظيم الدورة الشهرية.

كما أن العلاج باشعة الهايفو تجعل فرص السيدة في الحمل والإنجاب أعلى.

ماذا بعد علاج السرطان بالهايفو

أين يذهب الورم بعد حرقه، ماذا يحدث للسرطان بعد علاجه بالهايفو..تلك هي الأسئلة التي يتداولها الكثيرون بعد انتشار الحديث عن علاج السرطان بالهايفو، وخلال السطور التالية يشرح لنا أشهر أطباء العلاج بالهايفو في مصر دكتور محمد حامد أستاذ مساعد الأشعة التداخلية بطب القصر العيني ونائب رئيس جمعية التدخلات الدقيقة والهايفو.

تقنية الهايفو تقوم بقتل الخلايا السرطانية سواء حميدة أو خبيثة، من خلال تسليط الأشعة الخاصة بالهايفو مكان الورم فيقتله، بعدها يقوم الجسم بعد 6 أشهر التعامل مع ذلك الورم على أنه خلايا ميتة ويمتصها ويتم إفرازها من الجسم بالكامل وبهذا يكون تم علاج السرطان بالهايفو من دون أي تدخل جراحي.

هل تقلل تقنية الهايفو آلام السرطان؟

كما يمكن لتكنولوجيا الهايفو أن تعالج الآلام التي تكون مصاحبة للأورام، حيث أن تلك الآلام تسبب إزعاج كبير للمصابين وأسرهم من شدة تلك الآلام…الآلام المصاحبة لأي ورم سرطاني يكون لها مجموعة من الأسباب، الأول يتمثل في الضغط على الأعضاء المحيطة بالورم سواء كان الورم في البطن أو العظم بالرجل أو المخ، حيث أن ذلك الضغط يخترق الأعصاب والأطراف العصبية لبعض أجزاء الجسم، والسبب الثاني يتمثل في ان الورم يقوم بتكوين أطراف عصبية جديدة تكون حساسة والإحساس بالألم في تلك الأعصاب يكون مبالغ فيه.

تقنية الهايفو تعتبر أفضل وسائل العلاج لآلام السرطان في العالم، حيث أن تلك التقنية لها تأثير ثلاثي، الأول أنها تقوم بالقضاء على خلايا الورم، مما يقلل الضغط على الخلايا العصبية وبالتالي يقل الألم، حيث أنها تقضي على اختراق الأعصاب الموجودة في محيط الورم، لذلك تعتبر الهايفو واحدة من أهم الوسائل العلاجية التي تعالج الآلام المصاحبة للأورام.

في النهاية

نكون قد قدمنا لكم كافة الخدمات العلاجية التي توفرها تقنية الهايفو مع أشطر أطباء مصر في علاج السرطان بالهايفو دكتور محمد حامد أستاذ مساعد الأشعة التداخلية بطب القصر العيني ونائب رئيس جمعية التدخلات الدقيقة والهايفو، نتمنى أن تنال اعجابكم.

اترك تعليقاً