You are currently viewing ما هو علاج الاورام بالاشعة التداخلية
ما هو علاج الاورام بالاشعة التداخلية

ما هو علاج الاورام بالاشعة التداخلية

ما هو علاج الاورام بالاشعة التداخلية

تعرف الأشعة التداخلية بانها  علم مبني  على إجراء التدخلات الجراحية بأنواعها المتنوعه من خلال رؤية الأجسام عبر  تقنيات الأشعة المختلفة بدون

اللجواء الي الفتح  الجراحي الكبير المعتاد ، وتكلفة المريض ،والمنشآت الطبية المتنوعه  من الموارد الصحية، و في تلك المقال يتم توضيح عن علا الاورام بالاشعة التداخلية ،ومميزاتها في علاج الاورام بدون التدخل الجراحي.

ما هي الاشعة التداخلية؟

ما هو علاج الاورام بالاشعة التداخلية
ما هو علاج الاورام بالاشعة التداخلية

ان الاشعه التدخليه أحد مجالات الطب المتطور الان يتم من خلاله  علاج الأورام التي تتمثل في أورام الثدي، وتضخم البروستاتا ، والأورام الليفية بالرحم وغيرها،

وهذابواسطه ادخال إبر أو قساطر صغيرةعن طريق  فتحات لا تزيد عن الملليمترات فى الجلد من خلال  توجيهات الأشعة المختلفة على سبيل المثال الأشعة المقطعية ، الرنين المغناطيسى ،اشعة إكس أو الموجات فوق الصوتية،و يتم القيام ببعض  هذه الإجراءات لفحص  المرض بينما يتم إجراء  اغلبها  بهدف  العلاج.

وتعد تلك التقنية حل اخر  عن الجراحات المفتوحة ،مما توفر علاج امن مخاطر اقل ، بدون  الفتح للجراحة خاصا لكبار السن.

علاج الاورام بالاشعة التداخلية:

ان الاشعه التداخليه تساهم في التخلص من الاورام المختلفه بدون تدخل جراحي وتتضمن ما يلي :

1- علاج الأورام الليفية:

يعد حقن الأورام الليفية للرحم باستخدام القسطره  من احدث الاساليب الغير جراحية ،مما تقوم بسداد الشرايين المغذية للأورام الليفية بالرحم ويسبب ذلك إلى تلفها واختفاء الأعراض بشكل نهائي ، والذي تساعد فى علاج السيدات خاصة التي تعاني من أعراض النزيف ويحدث  تحت مخدر موضعى، وتتمكن المريضة الرجوع لمنزلها بنفس اليوم ، ان  علاج الاورام بالاشعة التداخلية يتمكن من معالجه الاورام الليفيه

2- علاج تضخم البروستاتا:

وهنا تتم قسطرة شرايين البروستاتا تحت تاثير مخدر موضعى مع حقن حبيبات بدقه جدا ليتم انغلاق الشرايين المغذية للتضخم، حيث يؤدي إلى انكماش حجم البروستاتا بدون التأثير على وظيفتها.

كذلك تستخدم تلك التقنية كبديل متطور وحديث  للتدخلات الجراحية لمنع  مضاعفات الجراحة ومن اشهرها  سلس البول و ارتجاع السائل المنوي ،مما تستخدم مع الذين يعانون من الإحتباس البولي الشديد .

3- علاج أورام الكبد:

يتم استخدام الاشعة التداخلية في علاج اورام الكبد  الذي يصعب علاجهابواسطه الجراحة يمكن علاجها من خلال الحقن عبر الشرايين المغذية للورم بالقسطرة بواسطه أنبوب سمكها لا يتعددي عن 2 ملليمتر يبدا إدخالها تحت تأثير التخدير الموضعي بداخل شريان الفخذ،من خلال الأشعة يتم توجيها لشريان الكبد الاساسيه ، وبعد ذلك يتم حقن مادة كيميائية اثناء  القسطرة تصل للورم و ويدمره ويمكن علاج الاورام بالاشعة التداخلية وعلاج اورام الكبد  .

والان نتيجة التطور في مجال الأشعة التداخلية أصبح من المحتمل حقن حبيبات مشعة ضئيله جداً من الكيماوي لداخل الورم على فترات والذي تؤدي لتدمير على الخلايا السرطانية بدون الالحاق أي ضرر على نسيج الكبد.

4-علاج دوالي الساقين

قد يتم توجيه قسطرة طبية بداخل الوريد المصاب و ويبدا ذلك بارشاد الموجات الصوتية ثم يتم سد الوريد المسبب للدوالى بالداخل من خلال الليزر أو التردد الحرارى فى خلال نصف ساعة وهذا بدلا من الفتح الجراحى وانغلق الوريد من الخارج أو ازالته ، وبعد ذلك يتمكن المريض من العوده الي منزله بعدها مباشره .

5- علاج دوالي الخصيتين

ان دوالي الخصية قد تودي  إلى تأخر الانجاب او الشعور بالألم ،مما يتم العلاج بدون جراحة يتم بانغلاق  وريد الخصية بواسطه الملفات الحلزونية عن طريق القسطرة و هذا بفاعلية مع امكانية الرجوع لممارسة الحياة مره اخري بنفس اليوم.

6- علاج آلام الظهر

مما يمكن أن تنتج عنه  العديد من الأسباب منها الضغط على الجذور العصبية بسبب ظهور  الغضاريف ، ويمثل حقن الفقرات وحقن الأعصاب طرقا جديدة موجهة من خلال الأشعة لعلاج آلام الظهر.

7- تركيب دعامات المرئ

هنا يتم الاتجاه  لتركيب دعامة معدنية ،أو مبطنة في الحالات المتقدمة من ورم  المريء ، وايضا في حالة حدوث اي تسريب بعد جراحات المريء.

8- تركيب قساطر بذل الكلى و دعامات الحالب

يتم علاج بعض أمراض انسداد الحالب مما يكون عن طريق  الأشعة التداخلية ، وتركيب قسطرة للكلى بواسطه الجلد أو تركيب دعامة للحالب ،وكذلك يمكن حقن النزيف الكلوى الحاد

9- قسطرة القلب وتركيب الدعامات

العلاج بالاشعة التداخلية يكون من العلاجات الامنه ولا هناك اي مقارنة بالجراحة ،مما يتم إكتشاف وفحص المشكلة من خلال  التصوير الطبي ويكون العلاج بواسطه  فتحات دقيقة للغايه لا تتعدى 2 مل.

عيوب علاج الاورام بالاشعة التداخلية

هناك عدده عيوب في علاج الاورام بالاشعة التداخلية مما تكون عقبات تقف أمام شيوعها وريادتها في مجال الجراحة و تتضمن :

• التكلفة الباهظة:

 تعد تكلفة العلاج بالاشعة التداخلية طبقا لطبيعة الأدوات المستخدمة والأجهزة اللازم توافرها للقيام بالتدخل الجراحي بالصوره المطلوب، والطبيب المختص الكفء اللزم توافره للقيام بالتدخل ، فان التكلفة عاده ما تكون اكثر بكثير من التدخلات الجراحية التقليديه .

• الاعتماد على مهارة الطبيب:

فتدخلات الأشعة بها تعتمد بشكل ساسي على كفاءه الطبيب القائم على التدخل، فالنتائج تتغير بشدة تغير مستوى الطبيب ومدى كفاءته اللازمة للخضوع بالعملية.

• محدودية التدخلات:

مما إنها لا يمكن استخدامها في كل العمليات، انها  بالأصل تبرهن تفوقها في عدد معين من الجراحات الذي تتناسب مع طبيعة التخصص تتمثل في :

  1. أورام الكبد.
  2. أورام الرحم الليفية.
  3. دوالي الساقين.
  4. دوالي الخصيتين.
  5. تضخم البروستاتا الحميد.
  6. ضيق الشرايين.
  7. انسداد القنوات المرارية.
  8. متلازمة دوالي الحوض.

ما هي  مميزات علاج الاورام بالاشعة التداخلية :

  • تكون اقل ضررا وأكثر امان علي حياة المريض ومن حيث المخاطر والمضاعفات  الطبية تكون اقل ، وكذلك تتطلب إلى فترة نقاهة قصيرة جدا .
  •  معظم  تلك العمليات تتم تحت تأثير المخدر الموضعي، حيث يناسب العديد من المرضى وخصوصا كبار السن.
  • يوجد العديد من الاستخدامات عمليات الاشعة التداخلية في علاج امراض كثيره  مثل الدوالي بالساقين ،او الخصية ،وعلاج الاورام بالاشعة التداخلية والاورام الليفية (الياف – تليفات – ليفة الرحم)،وايضا تضخم البروستاتا الحميد ولعلاج مشاكل انسداد الشرايين ،والاوردة (والاوعية الدموية)

ما الفرق بين الجراحة التقليدية و  الاشعة التداخلية ؟

  • من خلال الأشعة التداخلية يقوم الطبيب بتحديد أدوات طبية بدقه مثل القسطرة العلاجية الي داخل الجسم أي تركيز أجهزة الاشعة المتطورة التى وضوح ورويه  المشكلة بدون الفتح الجراحى لعلاج المشكلة المريض .
  • ولكن الجراحة التقليدية يتجه الطبيب الى شف فتح جراحى وشق اخر فى الجسم ليستطيع رؤية المشكلة المرضية ثم ازالتها  لو اسهم  الأمر، ثم يتم غلق تلك الفتحة من خلال  غرز جراحية مما يقوم بعلامات جراحية على سطح الجلد

ما هي نسبة نجاح علاج الاورام بالاشعة التداخلية ؟

بعدما تم تطوير التكنولوجي الحديث وتدمير وقضاء علي الأورام الحميدة والسرطانية بدون التدخل جراحي أحدث طفرة كبره في عالم الأورام وارتفعت  نسبة النجاح بتلك التقنية إلى أكثر من 90% وهي مامنه جداً مقارنة بالتدخل الجراحي وتستعمال تلك التقنية مع المرضى الذي يصعب معهم العلاج الدوائي في التخلص من تلك  الأعراض

في النهايه

بتلك المقالة تم توضيح ان علاج الأورام بدون تدخل جراحي يودي الي  تقديم وتوفير الرعاية المثاليه لجميع المرضى بأكثر امان وأقل تكلفة لتقليل أعباء المرضي  من تكاليف العمليات الجراحية لازاله  الأورام ويوفر التقدم الحالي بمجال الأشعة التدخلية تغير جذريًا لممارسات الطب التقليدية  انه يقلل من الحاجة للعمليات الجراحية يقدم للمريض البديل لفعال والامن ، ان الهدف من تلك القفزة توضيح ان علاج الاورام بالاشعة التداخلية  والاشعه التداخليه خاصه اكثر انتشارا لعلاج الأمراض المزمنة وترتفع الطلب على إجراءات تدخلية أّقل انتشارا .

اترك تعليقاً