علاج اورام الكبد بالتردد الحرارى بدون جراحة

يمكن علاج اورام الكبد بالتردد الحرارى لأنه يعتبر من أحدث الطرق الطبية المستعملة في علاج أورام الكبد بأنواعها العديدة ، فهو يستخدم في علاج أورام الكبد الأولية، وأيضا أورام الكبد الثانوية، وعن طريق ذلك المقال سنتعرف على علاج اوراك الكبد بالتردد الحراري ومميزات استخدام التردد الحرارى لعلاج اورام الكبد، وأيضا تكلفة عملية التردد الحراري للكبد .

ماهي اورام الكبد :

يعد ورم الكبد هو إحداث نمو غير طبيعي ومألوف للخلايا الموجودة في الكبد ، ولأورام الكبد أنواع متعددة تختلف باختلاف طبيعة الخلايا التي تصيبها.

بعلاج اورام الكبد بالتردد الحرارى :

علاج اورام الكبد بالتردد الحرارى
علاج اورام الكبد بالتردد الحرارى

التردد الحراري عبارة عن ابرة يتم إدراجها من خلال الجلد ويتم توجهها عبر الموجات الصوتية او الاشعة المقطعيه حتى يتم وصولها الى داخل الورم حيث يتم عبور تيار كهربي له تردد عالي يؤدي إلى حركة سريعة للأيونات الموجودة في نسيج الورم ناجم عنه حرارة عاليه متعة تؤدي إلى حرق الورم وتستخدم تلك الوسيله في البؤر التي حجمها تقل عن 4 سم وبذلك يتم علاج اورام الكبد بالتردد الحرارى .

يجب ألا يستعمل الكي في البؤر المجاورة للامعاء أو المعده أو القناة المراريه حتي لا يؤدي الكي الي ضرر اي انسجه او اعضاء  قريبة من الكبد.

كذلك  في حالة وجود وعاء دموي له قطر اكبر من 3 ملم بجانب أو داخل الورم فإن الدم الجاري داخل هذا الوعاء الدموي يقوم بتجميد النسيج الورمي المجاور له مما يؤدي الى عدم ارتفاع درجة الحرارة في ذلك الجزء الى الدرجة القاتلة للخلايا مما يمكن أن يؤدي الي عدم الكي الكامل للورم .

أنواع أورام الكبد :

وتنقسم أورام الكبد الى :

أورام الكبد الأولية : ويعني بأورام الكبد الأولية أنها الأورام التي تنشأ وتنمو من خلايا الكبد نفسه والتي من أشكالها:

  • أورام الكبد الحميدة : وهي الأورام التي لا تتوسع وتنتشر إلى مناطق و أعضاء أخرى في الجسم، وفي العادة لا تشكل خطر صحي جسيم ومن الأمثلة على أكثر أنواع أورام الكبد الحميدة الاولية تفشيا (الورم الوعائي ، الورم الكبدي الحميد ، والتضخم العقدي والورم الليفي ) .
  • أورام الكبد الخبيثة : يمكن لأورام الكبد الخبيثة أن تتمدد وتنتشر خارج الكبد، و علي سبيل المثال (سرطان الخلايا الكبدية ورم الأوعية الصفراوية في الكبد ).

علاج اورام الكبد بالاشعه التدخلية :

طرق علاج اورام الكبد من خلال الاشعه التدخليه وتتضمن :

  • الحقن الموضعي عن طريق الكحول النقي .
  • كي الخلايا السرطانية بالتردد الحراري .
  • كي الخلايا السرطانية بواسطة الميكروويف .
  • القسطرة التداخلية للشريان الكبدي مع الحقن الكيميائي وسد الشريان المغذي للورم .
  • القسطرة التداخلية للشريان الموجود في الكبد المغذي للورم مع حقن الحبيبات المشعة .

ويعد سرطان الكبد الأول من أشهر الأورام التى تصيب أعداد هائلة من الاشخاص ويعود ذلك للتفشي الواسع لتليف الكبد الناجم عن انتشار فيرس سى وبعده فيرس بى والذى يكون السبب لالالتهاب الكبدى الوبائى المزمن الذى يؤدى الى تليف الكبد.

ولذلك يجب على مرضى الكبد القيام بفحص روتينى دوري كل ثلاثة أشهر يشمل فحص الموجات الصوتية وتحليل دلالات الأورام للحرص على الإكتشاف المبكر لأورام الكبد.

 أعراض لأورام الكبد قد يشتكي المريض من :

  • الشعور بألام أعلى البطن من الناحية اليمنى .
  • حدوث تغير في لون العينين ليتغيروا إلي الاصفرار .
  • فقدان الوزن بطريقة ملحوظة بالإضافة إلى فقدان الشهية للأكل .

بعض الفحوصات التي يتم إجرائها للتأكد من وجود أورام الكبد : 

  1. الموجات الصوتية والتى يمكن أن تؤكد وجود الورم بشكل مبدئي فيقوم الطبيب بالخطوة التالية وهى إجراء فحص الأشعة المقطعية بالصبغة التي يطلق عليها ثلاثية المراحل والتى يتم عن طريقها فى كثير من الحالات التحقق و التأكيد وجود الورم وتحديد حجمه وطبيعته ومدى توسعه فى الكبد أو فى الأنسجة المحيطة .
  2. فى بعض الأحيان يمكن أن يلجأ الطبيب لطلب فحص تصوير بالرنين المغناطيسى ثلاثى الابعاد بالصبغة على الكبد اذا كانت الأشعة المقطعية غير مناسب لتحديد نوع وطبيعة الورم.

علاج أورام الكبد باستخدام الكي بالميكرويف :

أما كي الأورام عن طريق الميكرويف (Microwave)  فيتم فيه كي ورم حتى 5.5 سم أي أكبر من مقدرة التردد الحراري وتتسم ايضا عن التردد الحراري بأنه لا يعاني بوجود وعاء دموي قريب من منطقة الورم و كذلك هو اسرع في عمليه الكي.

علاج اورام الكبد من خلال الحقن الشرياني : 

طبيب الاشعة التدخلية يقوم بإدراج قسطرة إبرة رفيعة من خلال شريان الفخذ ويتم توجيهها تحت الاشعة عبر الشريان الاورطي ومن ثم الشريان الكبدي حتى تصل الى الشريان المغذي للورم حيث يتم حقن الجرعة الكيماوية الى داخل الورم بططريقة مباشرة ثم يتم سد الشريان المغذي للورم مما يمكن أن تؤدي الي ضمور الورم.

وعلى الاغلب ما تستخدم تلك الوسيله للاورام الاكبر من 6 سم و أيضا الاورام التي لا يمكن الوصول اليها بالتردد الحراري او الميكروييف كبعض البؤر المجاورة للرئة والحجاب الحاجز .

علاج اورام الكبد بالقسطره الشريانية :

ويوجد طريقة القسطرة التداخلية للشريان الكبدي المغذي للورم بالإضافة إلى حقن الحبيبات المشعة ، وذلك من خلال حقن حبيبات ذكية مشعة صغيرة الحجم الى داخل الورم مباشرة من خلال الشريان المغذي للورم ويتم هذا من خلال إدراج قسطرة رفيعة من الشريان الفخذي ويتم توجيهها تحت الاشعة حتى تصل الى الشريان المغذي للورم.

حيث يتم حقن تلك الحبيبات الذكية لتتوزع وتنتشر داخل النسيج الورمي وتبدأ في اصدار الاشعةالتي تدمر الخلايا الورمية وتتسم تلك الاشعة بعدم قدرتها على استهداف الانسجة الا لمسافة قليلة مما يعني انها تكون قادرة على قتل الخلايا الورمية دون احداث تأثير ضخم على خلايا الكبد القريبة بالورم.

وعلى الاغلب ما تستعمل تلك الوسيله لعلاج  الاورام الكبيره و التي تسبب جلطات ورميه بالوريد البابي.

 تحضير المريض لعمليات الاشعه التدخليه :

ويستوجب عند اختيار المرضى لذلك النوع من العلاج أن تكون الحالة العامة للكبد ثابتة تماما لضمان الأمان على تليف الكبد .

لابد ان يقوم المريض بعمل رنين مغناطيسي أو تصوير بالاشعه المقطعيه ثلاثيه الابعاد علي الكبد و أيضا عمل تحاليل وظائف الكبد و تحاليل وظائف الكلي وتحاليل دلالات الاورام .

يتم  علاج أورام الكبد بالتردد الحراري عن طريق الكي  طريقة الميكروييف تحت تأثير التخدير الكلي بينما تتم حقن الماده المشعه تحت التخدير الموضعي أو قسطره الحقن الكيماوي الشرياني .

الاعراض الجانبيه التي يمكن حدوثها نتيجه لعلاج اورام الكبد بالاشعه التدخليه :

أكثر الاعراض الجانبية تكون انتقالية أي مؤقتة في الاسبوع الاول من التدخل و تكون علي هيئة ألم في البطن و ارتفاع في درجه الحراره و وعلى الاغلب ما نتجاوز على تلك الاعراض بالادويه المناسبة كالمسكنات و الادويه الخافضه للحراره وتبدأ تلك الاعراض بالتحسن بالتدريج .

كذلك يمكن حدوث ارتفاع في انزيمات و وظائف الكبد و على الاغلب ما يكون ذلك مؤقتا و كما ذكرنا سابقا فلابد قبل البدء في علاج اورام الكبد بالتردد الحراري أو بالاشعه التدخليه يجب ان تكون حاله الكبد ثابتة تماما لضمان الامان على الكبد .

في النهاية 

يمكن علاج اورام الكبد بالتردد الحراري باستخدام تقنية الكي بإدراج إبرة التردد الحراري من خلال الموجات الصوتية بدون تدخل جراحي ، وعندما تصل الإبرة إلى منطقة الورم يتم كي الورم ثم سحب الإبرة مرة أخرى.

وإتمام ذلك الإجراء يمكن حدوثه في أقل من ساعة ويستطيع المريض بعدها الرجوع وممارسة حياته بشكل طبيعي مع مراعاة المتابعة المستمرة الطبية لمراقبة الورم.

اترك تعليقاً